الياس القاسمي: نجاح تجربة زراعة اللفت السكري في تونس مستهدفة من قبل لوبيات لان الانتاج المحلي يعني تراجع توريد السكر والاعلاف

الياس القاسمي: نجاح تجربة زراعة اللفت السكري في تونس مستهدفة من قبل لوبيات لان الانتاج المحلي يعني تراجع توريد السكر والاعلاف

قال الياس القاسمي مدير شركة Ginor الشركة الوحيدة في تونس العاملة في مجال زراعة وانتاج السكر التونسي المحلي ان منظومة السكر في تونس تتعرض شانها شان عديد المنظومات الاخرى الى استهدفا ممنهج من قبل لوبيات وذلك لان نجاح زراعة اللافت السكري في تونسي تعني حتميا تراجع توريد السكر والاعلاف.

واضاف الياس القاسمي ان بلحسن الطرابلسي قام في السابق قام بظرب مصنع السكر في باجة وقضى على نشاطه الفلاحي كما تسبب في اغلاق مصنع “بجندوبة” الناشطان في مجال زراعة اللفت السكري في تونس وذلك بهدف فتح مصنع في بنزرت يعمل في مجال توريد اللفت السكري من الخارج وتكريره. وبعد الثورة تحركت الدولة لإعادة منظومة اللفت السكري وبادر مستثمرون وطنيون الى اعادة فتح مصنع “Ginor” بجندوبة واعادوا مجددا زراعة اللفت السكري وظهرت مؤشرات واعدة في هذا المجال غير ان هذا النجاح يبدوا انه ازعج بعض الاطراف التي تريد ان تواصل خطة بلحسن الطرابلسي بدون بلحسن الطرابلسي.

وقال القاسمي ان زراعة اللفت السكري من الزراعات الهامة الامر الذي يفسر نزول الدولة المغربية بثقلها في هذا المجال ونجاحها في انجاز 8 مصانع كبرى بالإضافة الى اطلاق الجزائر لبرنامج لزراعة اللفت السكري تحت اشراف الرئيس عبد المجيد تبون بالإضافة الى قيام مصر بإنجاز اكبر مصنع سكر في افريقيا وزراعة اكثر من 10 الف هكتار.

وبين القاسمي ان زراعة اللفت السكري من اهم الزراعات في مجال التداول الزراعي حيث ان اللفت السكري ينظف التربة من الامراض والشوائب ويد بينت النتائج ان زراعة اي منتوج سنة بعد زراعة اللفت السكري تأدي الى تضاعف الانتاج اكثر من النصف.

وبين القاسمي ان اللفت السكري من اهم المواد التي تستخدم في مجال صناعة الاعلاف خاصة الموجهة لقطاع تربية الماشية وانتاج الحليب مذكرا في هذا الاطار ان توقف زراعة اللفت السكري قبل الثورة تسبب في ظرب قطاع انتاج الحليب بجندوبة.

وشدد القاسمي على ان قطاع السكر هو قطاع استراتيجي حيث ويمثل السيادة حيث ان كل الصناعات الغذائية تربط به وكل بلد لا يحقق الحد الادنى من انتاجه المحلي يعتبر بلد فاقد للسيادة الوطنية في هذه المادة الحيوية.

وبين القاسمي ان شركة “جينور” تواصل العمل من اجل انجاح تجربة تونس في زراعة اللفت السكري رغم الصعوبات والعراقيل والتحركات المشبوهة وضعف الدعم .

من جهة اخرى بين الياس القاسمي ان شركة جينور توفر اكثر 2000 موطن شغل في ولاية جندوبة وان الشركة لا تقوم بالزراعة بنفسها بل تقوم باقتناء منتجات صغار الفلاحين بجندوبة وتقوم بمرافقتهم لإنجاح “الصابة” من خلال الادوية والمراقبة والاحاطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!