رياض جراد للواء المتقاعد محمد المدّب : أنتم بيادق النهضة

رياض جراد للواء المتقاعد محمد المدّب : أنتم بيادق النهضة

دخل الكرونيكور في قناة التاسعة رياض جراد في مشادة كلامية مع اللواء المتقاعد محمد المؤدّب بسبب مبادرة العسكريين المتقاعدين.

واتهم رياض جراد اللواء المتقاعد بانه يخدم مصالح حركة النهضة مذكرا اياه بتاريخ محاكمات براكة الساحل.

وقال رياض جراد ان اغلب الموقعين على البيان مقربون من حركة النهضة وفي باطنهم عداء لرئيس الجمهورية قيس سعيد.

وأضاف جراد ” الممضين بيادق لحركة النهضة ” .

وقد رفض محمد المدب التهم قائلا بان البيان ليست دعوة للانقلاب داعيا رياض جراد لاحترام آداب الخطاب.

واتهم المدب رياض جراد بعدم احترام المؤسسة العسكرية وعسكرييها السابقين.

وكانت رسالة وجهتها قيادات عسكرية متقاعدة إلى رئيس الجمهورية قيس سعيد تدعوه إلى ممارسة صلاحياته لحل الأزمة في البلاد، خلفت جدلاً واسعاً وتوجساً من تدخل المؤسسة العسكرية في المشهد السياسي.

وبينما قلل سياسيون من الأهمية السياسية للرسالة ممن رأوا أنها تدخل في خانة «الحق في التفكير بصوت عالٍ لإنقاذ البلاد»، فإن بعض القيادات السياسية مثل غازي الشواشي رئيس حزب التيار الديمقراطي المعارض اعتبر أن المسألة خطيرة وقد تخفي وراءها أطرافاً سياسية داعمة لتلك القيادات العسكرية، وقد تفضي إلى تدخل الجيش في الحياة السياسية وهو ما قد يمثل تهديداً للمسار الديمقراطي.

وتضمنت الرسالة المفتوحة التي وجهت إلى الرئيس سعيد وحملت عنوان «الأمل الأخير لإنقاذ البلاد»، دعوة لعقد جلسة عامة عاجلة في البرلمان لإنهاء الخلاف بين الرئاسات الثلاث وطي صفحة الماضي وإيجاد الحلول العاجلة لإنقاذ البلاد. كما دعت الرسالة مجلس الأمن القومي الذي يترأسه رئيس الجمهورية إلى الاجتماع في جلسة مخصصة للتشاور حول إطلاق الحوار الوطني الموعود وحل الأزمة الدستورية والسياسية التي تعصف بمؤسسات الدولة.

ودعت القيادات العسكرية في رسالتها الرئيس سعيد إلى الأخذ بزمام الأمور وممارسة صلاحياته كاملة بالفعل لا بالقول، وإطلاق حوار وطني بهدف إنقاذ تونس من الانهيار وسحب البساط من أمام الانتهازيين ومن يتبنون الفوضى ويخططون للتخريب.

وحملت الرسالة توقيع محمد المؤدب، وهو أمير لواء متقاعد، وعلي السلامي عقيد متقاعد، ومختار بالنصر وسهيل الشمنقي وكلاهما عميد متقاعد، إلى جانب بوبكر بن كريم كاهية رئيس أركان جيش البر سابقاً والبشير المجدوب رئيس جمعية قدماء معهد الدفاع الوطني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!