العجبوني: هل كانت هذه الفتاة تحمل سلاحا و تهدّد حياتهم؟

العجبوني: هل كانت هذه الفتاة تحمل سلاحا و تهدّد حياتهم؟

تحدّث القيادي بالتيار الديمقراطي هشام العجبوني، اليوم الأحد 13 جوان 2021، على المناوشات التي شهدها شارع الحبيب بورقيبة امس.

وعلق على الصورة، التي تم تداولها لفتاة يتم الاعتداء عليها من قبل اعوان الامن.

وقال في تدوينة على حسابه الرسمي “فيسبوك” : “وما الذي يمكن أن يبرّر هذه الحركة و كلّ هذا العنف من أعوان الأمن؟

هل كانت هذه الفتاة تمثّل خطرا على الأمنيّن؟

هل كانت تحمل سلاحا و تهدّد حياتهم؟

قطعا لا.

الأكيد أنّ سياسة القبضة الأمنيّة تعكس حالة ارتباك لدى #الحكومةنتيجة الفشل الذريع في إدارة أزمات البلاد الإقتصادية و الماليّة و الإجتماعية و الصحيّة.

هذه الحكومة لا تملك الرؤية و لا الكفاءة و لا الكاريزما و لا شي.

ضعفها هو الذي يجعل حزامها السياسي يسندها لكي يستفيد منها في التعيينات و لخدمة مصالحه و مصالح مموّليه.

و كي “يعصرها” علخّر سيتخلّى عنها و سيهرول لإيجاد تسوية ما.”

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!