سعيد في عيد الجيش : “لن يكون لأي قوات أجنبية ممر ولن تكون لها قواعد أو مستقر”..

قال رئيس الجمهورية قيس سعيّد اليوم الخميس 24 جوان 2021 إنه ليس من دعاة الحرب، بل من دعاة الأمن والسلام، مضيفا خلال كلمة ألقاها بمناسبة الذكرى الـ 65 لانبعاث الجيش الوطني التونسي اليوم الخميس 24 جوان 2021 “سيادتنا في أرضنا ومياهنا وأجوائنا لا تقبل المساومة أبدا”.

وقال رئيس الجمهورية قيس سعيّد “صرح الجيش الوطني يزيد كل سنة على مستوى القدرات البشرية والمادية للدفاع عن الوطن ومناعة مواطنيه، وبالرغم من شح الموارد أحيانا والامكانيات المحدودة أحيانا أخرى انبعث الجيش الوطني”، مضيفا أن لا أحد يستطيع أن ينكر أن المجهودات التي قدمتها القوات العسكرية في مجالات مختلفة كثيرة ومتعددة ومستمرة دون انقطاع.

كما أفاد سعيد بأن قوات الجيش الوطني يواصلون بكل اقتدار مواجهة الأعداء الذين يزرعون الألغام ويتخفون ويقومون بالعمليات الإرهابية، رغم أن الجيش الوطني قدم أرواحا كثيرة من صفوفه للذود عن الوطن.

وأضاف سعيد أن القوات العسكرية أحبطت عديد العمليات ومازالت تتعاون مع القوات الأمنية بعزيمة لا تلين لمواجهة الأعداء، وقال سعيد “لن ننسى أبدا شهدائنا ولن ننسى جرحانا، هم وذويهم”.

وأشاد سعيد بسرعة تدخل الجيش الوطني ونجاعة العمل، كلما دعي لتأمين بعض الخدمات الضرورية والحياتية في البلاد، وتحدث عن مجهود وحدات الجيش للعودة بالعالقين في مختلف دول العالم خلال أزمة كورونا وجلب المعدات الطبية وتركيز المستشفيات الميدانية بمختلف الجهات بسرعة قصوى.

وقال رئيس الجمهورية “قد ينقضنا أحيانا بعض العتاد المطلوب، ولكن هناك برامج يتم إعدادها واستراتيجيات يتم وضعها لتلبية حاجيات قواتنا المسحلة سواء في الداخل أو بالتعاون مع دول أخرى في مجال الآليات العسكرية وتبادل التجارب”.

وأضاف سعيد “قد يكون العتاد دون ما نصبو إليه، ولكن آن الأوان لتوفير ما نصبو إليه من المد والعتاد، نحن لم نكن أبدا دعاة حرب، بل نحن دعاة أمن وسلام، ولكن سيادتنا في أرضنا ومياهنا وأجوائنا لا تقبل المساومة أبدا، بل لا يمكن أن تطرح حتى في مجرد نقاش، ولا مجال لأن تكون نقطة في أي جدول لأعمال لجان أو غيرها” حسب تعبيره.

وقال سعيد في بث مباشر على الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية التونسية على موقع فيسبوك “لن يكون لأي قوات أجنبية ممر ولن تكون لها قواعد أو مستقر”.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!