كان بصدد الإبحار خلسة من الهوارية : تفاصيل جديدة عن الإطاحة بالنقعاوي المتسبب في خسائر بآلاف المليارات لتونس

كان بصدد الإبحار خلسة من الهوارية : تفاصيل جديدة عن الإطاحة بالنقعاوي المتسبب في خسائر بآلاف المليارات لتونس

وفق موزاييك أف أم عن مصدر قضائي وأمني، تمكنت وحدات من مركز الحرس الوطني بالهوارية بالتنسيق مع فرقة الشرطة العدلية باقليم الأمن الوطني بمنزل تميم من الإطاحة بالمكلف العام بنزاعات الدولة الأسبق حامد النقعاوي بمدينة الهوارية، بصدد الإبحار خلسة نحو ايطاليا لطلب اللجوء فيها.

و تضيف موزاييك عن نفس المصادر، تمت الاطاحة بالنقعاوي و 3 أشخاص آخرين من بينم وسيط ومنظم عملية الحرقة بناء على معلومات وردت على الفرق الأمنية بالجهة.

“وأكدت المصادر ذاتها أنّ النقعاوي أقرّ فور ايقافه بنيته اجتياز الحدود خلسة هربا من العدالة، وقد ضبط بحوزته مبلغ مالي بالعملة التونسية قدر بـ12 ألف دينار إضافة لحوالي 1500 أورو”. البقعاوي و شركاؤه وقع الاحتفاظ بهم على ذمة المحكمة الابتدائية للتحقيق معه في قضية تكوين وفاق قصد اجتياز الحدود بطريقة غير نظامية.

و للتذكير، حامد النقعاوي مطلوب للعدالة في قضية فساد مالي وعقاري ومفتش عنه لفائدة المحكمة الابتدائية بتونس وتحديدا بالقطب القضائي المالي التابع لها.

“وكان وزير أملاك الدولة السابق المبروك كرشيد قد أقال يوم 21 مارس 2017 حامد النقعاوي من منصبه كمستشار مقرر مكلف بنزاعات الدولة بسبب تورطه في ملف البنك الفرنسي – التونسي حيث أشار إلى أن الموظف المعزول أمضى اتفاق صلح مع أحد رجال الأعمال المشبوه عبد المجيد بودن وكلّف الدولة آلاف المليارات ( 2400 مليار تدفع بالعملة الصعبة ).

والمستشار المعزول كُلف بمتابعة النزاع في ملف البنك الفرنسي التونسي منذ شهر جويلية 2012 والطرف الذي أمضى معه الاتفاق الإطاري للصلح هو رئيس المجموعة الاستثمارية ABCI التي دخلت في خلاف مع ” الدولة التونسية ” منذ سنة 1987 ثم انتهى مؤخرا بإصدار الهيئة التحكيمية الدولية CIRDI حكماً يقضي بتحميل الدولة التونسية المسؤولية كاملة في قضية النزاع مع المؤسسة العربية للاستثمار ABCI والذي استمر أكثر من 34 عاماً”، وفق موزاييك.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!