د. بوجدارية يروي حكاية مؤثرة عن الحب في زمن “كورونا”: “باش تخرج زينة لازم يبرى عم صالح” ..

د. بوجدارية يروي حكاية مؤثرة عن الحب في زمن “كورونا”: “باش تخرج زينة لازم يبرى عم صالح” ..

نشر الدكتور رفيق بوجدارية رئيس قسم الإستعجالي بمستشفى عبد الرحمان مامي تدوينة مؤثرة من حكايات الحب كورونا جاء فيها: “عم صالح 80 سنة و زوجته زينه* 75 سنة هما من متساكني إحدى الضواحي الشعبية لمدينة تونس .

أصيبا بالكورونا و قدما إلى قسم الإستعجالي معا حيث تم الإحتفاظ بهما, جلسا معا على نفس السرير لأخذ الأكسجين.. كانت نائمة بجنبه و ماسكة بيده 🧡.. في الغد تم تحويلهما إلى وحدة كوفيد وضعناهم في غرفة واحدة و كانت إبنتهما تلازمهما لقد كانت حالة الاب أكثر حدة من حالة الأم …

اليوم طلب من زينة أن تغادر الوحدة لأن حالتها تحسنت و يمكن لها أخذ الأكسجين في المنزل بجهاز وفرناه لها … رفضت زينة أن تترك زوجها و هو لا زال يحتاج إلى كميات أكبر من الأكسجين … كم أفرحني هذا الرفض و كم أحببته بالرغم من أنه يعيق الوحدة في سرير نفيس كانت ردة فعل الفريق مشجعة على البقاء و متضامنة مع زينة.

لأننا فهمنا بأن باش تخرج زينة يلزم يبرى عم صالح …و باش يبرى عم صالح يلزم تقعد زينة🧡🧡 زينة و عم صالح و بنتهم و الكورونا و السرير حكاية من الف حكاية عشتها في هذا الخضم.

ربي يفرج على عم صالح باش تفرح زينة …الأكيد باش يعيدو مع بعضهم بحذانا. * لقد تم تغيير الاسماء” ..

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!