الفايننشيال تايمز : وضع نتشرذم أدّى إلى تفاقم وتدهور الوضع الصحي بتونس..

الفايننشيال تايمز : وضع نتشرذم أدّى إلى تفاقم وتدهور الوضع الصحي بتونس..

خصصت صحيفة “فايننشيال تايمز”، تقريرا كاملا حول الوضع في تونس اعتبرت فيه ان تفشي فيروس كورونا وخاصة متحور دلتا الهندي زاد من تعميق المشاكل السياسية والاقتصادية التي تعيش على وقعها البلاد مذكرة بأن الازمة الوبائية تتواصل مع ارتفاع عدد الوفيات وتعثر حملة التطعيم بسبب عدم توفر التلاقيح اللازمة.

وذكّر التقرير ايضا بتصريح لعضوة اللجنة العلمية جليلة بن خليل، الذي اكدت فيه إن أكثر من 75% من مرضى كوفيد-19 الذين أدخلوا إلى المستشفى ويعانون من مشاكل رئوية مصابون بمتحور دلتا وايضا باحصائيات صادرة عن منظمة الصحة العالمية شددت فيها على إن تونس تواجه زيادة “مقلقة للغاية” في أعداد الحالات وسط تلقي 7% فقط من التونسيين جرعتين من التلقيح.

وابرز التقرير ان البلاد تشهد فوضى في المستشفيات ومراكز التطعيم في جميع المناطق مشيرة الى ان رئيس الجمهورية قيس سعيد كلف الصحة العسكرية بادارة الازمة الوبائية مباشرة بعد قرار رئيس الحكومة يوم الاربعاء الماضي اقالة وزير الصحة فوزي مهدي .

واضاف التقرير “رغم أنه يُنظر إلى تونس على أنها “الديمقراطية الوحيدة بين الدول العربية” التي شهدت ما عرف باسم الربيع العربي، فإنّ الوضع الصحي المتدهور كشف حدود النظام السياسي في البلاد الذي يشهد خلافات حادة بين الرئيس ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان”.

وتابع ” رئيس الحكومة أجرى تعديلا وزاريا شاملا منذ جانفي الماضي لكنه لا يزال معلقا بسبب خلافات مع رئيس الجمهورية قيس سعيد الذي اعترض على عدد من الوزراء ورفض أداءهم اليمين الدستورية. وقد نُظر إلى قرار سعيد حول إدارة الجيش للأزمة على أنه “تصعيد للصراع على السلطة بين الرئيس ورئيس الحكومة “.

ونقلت عن يوسف الشريف، الذي قدمته كمحلل سياسي ورئيس مركز كولومبيا العالمي في تونس، قوله ان التحوير الوزاري زاد من “تعميق للأزمة السياسية والاستقطاب بين الرجلين” وان الحكومة “أساءت إدارة الأزمة الصحية من خلال عدم الاستعداد لزيادة الحالات وتدفقها “إلى المستشفيات، مضيفا أن أزمة “كوفيد بشكل عام لم تكن على رأس أولويات الرئيس والحكومة ورئيس البرلمان.. إذ انشغل الثلاثة بنزاعاتهم السياسية اليومية”.

وذكر التقرير ايضا ان “رئيس الحكومة كان قد اتهم وزير الصحة باتخاذ قرارات “شعبوية” و”جنائية””، بعد أزمة أيام التلقيح المفتوحة التي لم تشهد كميات كافية من اللقاحات المتوفرة.

واعتبر تقرير الصحيفة أن “الوضع السياسي لم يؤد إلا إلى تفاقم الأزمة الصحية”.

ورجح التقرير تحسّن الوضع الصحي خلال الايام القادمة مع وصول اللقاحات والمساعدات الطبية التي تبرعت بها دول عدة .

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!