سيد الفرجاني : لدى النهضة قناعة بأنه سيتمّ إتهامها أو إتهام بعض رموزها بعمليّةٍ أو سلوك إرهابي

قال النائب عن حركة النهضة، السيد فرجاني مساء أمس الثلاثاء، إن ما حصل أخيرا انقلاب وبقطع النظر عن مبررات أصحابه.

وأضاف في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بفايسبوك: “تحية إلى الجيران ليبيا والجزائر والإتحاد الإفريقي والإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وكل البلدان الديمقراطية والصديقة والشقيقة مثل المغرب وغيرها… الذين وقفوا مع الحريات والنظام الديمقراطي لتونس”.

وأفاد الفرجاني بأن هناك معلومات تقول إن مصر والإمارات شاركا بوضوح في هندسة والدفع للقضاء على الديمقراطية، وفق تعبيره.

وقال “وأمام رصانة وحكمة قيادة النهضة وجمهورها وتشبثها الصلب بالديمقراطية وكل مؤسساتها في تونس وبمدنية الفعل والممارسة السياسية… أصبحت لديهم قناعة أنه يجب القيام بعملية أو سلوك إرهابي وإتهام النهضة بها أو بعض رموزها الفاعلين في الداخل والخارج بما فيهم شخصي”.

أوضح الفرجاني أن ذلك من أجل تحويل المعركة من الوقوف مع الديمقراطية إلى تبرير الإنقلاب، وأنه ضد الارهاب وإتهام الأغلبية البرلمانية بذلك… خصوصا وأن هناك مؤشرات قوية بإنخراط جنرالات مصريين متخصصين في مثل هذه الخبرة المجربة في مصر ويراد إستنساخها في تونس، وفق نص التدوينة.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!