طرد مضيّفة طيران هرّبت سجائر عبر رحلات “التونيسار” نهائيًّا ومعاقبة عون آخر بهذه التهمة

أعلن مرصد “رقابة” اليوم الأحد، أن نتائج التحقيق في قضية تهريب السجائر عبر رحلات الخطوط التونسية إلى مارسيليا وقضية تسفير سائحة فرنسية إلى المغرب دون تحليل كوفيد وبرشوة، قد صدرت.

وأكّد المرصد أنه تم طرد المضيفة (إ. ب. ع) المتورطة الرئيسية (ليست الوحيدة) في شبكة تهريب السجائر التي تم كشفها في مارسيليا طردا نهائيا من الشركة، مشيرا إلى أنه سيواصل التقصي والضغط من أجل إحالة كل العصابة على العدالة وإتخاذ إجراءات تأديبية ضد كل المتورطين.

وأضاف أنه تمت معاقبة العون (ق. ج) المتورط في حادثة السماح لسائحة فرنسية لا تمتلك تحليل كوفيد سلبي بالسفر إلى المغرب، مقابل رشوة بـ200 بورو بالإيقاف عن العمل لمدة شهر.

ولفت مرصد “رقابة” إلى أنه تلقى نسخة من تقرير التفقد الذي يثبت التجاوزات الحاصلة، مع التأكيد على إعتراف العون المذكور بالخطأ وإنكار تلقيه الرشوة التي أكدتها السائحة لدى السلطات المغربية.

يشار إلى أن محكمة ”أيكس أو بروفانس” بفرنسا قضت بسجن المضيّفين التونسيّين المتّهمين الرئيسيّين في قضية تهريب السجائر بمطار مارسيليا لمدة عامين مع تأجيل التنفيذ.

وكانت شركة الخطوط التونسية قد أعلنت في وقت سابق، أن الإدارة العامة للشركة قررت إيقاف ثلاثة مضيّفين عن العمل تابعين للشركة، كانوا ضمن فريق أمّن رحلة تونس – مارسيليا في مارس الفارط، وذلك على إثر إرتكاب المضيّفين الثلاثة مخالفة ديوانية، حيث تم الإحتفاظ بهم من قبل السلطات الفرنسية في مطار مارسيليا.

وأشارت الشركة إلى أن الإيقاف تم إلى حين كشف ملابسات الحادثة وتحديد المسؤوليات وإتخاذ الإجراءات الإدارية والقانونية اللازمة في الغرض.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!