بقلم الدكتور رفيق بوجدارية: قاضية في خدمة المهربين!

بقلم الدكتور رفيق بوجدارية: قاضية في خدمة المهربين!

وكيل جمهورية في الإقامة الجبرية من أجل التستر على الإرهاب

رئيس أول لمحكمة التعقيب في الإقامة الجبرية من أجل الرشوة .

صورة مخجلة للقضاء التونسي الغير مستقل تحت بورڨيبة و المريض تحت بن علي و المتعفن تحت البحيري، و”حاشا” الشرفاء و الشريفات .

مع البحيري وقع كل المحظور في القضاء .

اليوم يجب أن تكون قضية القاضية المهربة إنطلاقا لتطهير القضاء من الفاسدين و خدام اللوبيات ..و هذه مهمة موكولة إلى رأس الدولة آساسا رئيس النيابة العمومية حسب الأحكام الاستثنائية و أيضا هي مسؤولية المجلس الأعلى للقضاء .

المهمة تاريخية إلى حد أنها مفصلية على طريق الكرامة و الديمقراطية .

لانها تتعلق بقداسة المنظومة القضائية و كرامة المواطنين المتقاضين و بمستقبل الديمقراطية .

لا سكوت أمام هذا المرض الذي ينخر المجتمع إلى حد التمثيل بجسد الدولة.

العودة إلى سرداب الماضي القضائي في تونس ممنوعة بكل التعابير

تحيا تونس .

بقلم الدكتور رفيق بوجدارية

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!