متمنّيا له إقامة جبريّة مريحة : رئيس منظمة “أنا يقظ” يروي قصته مع النائب المهرب “سطيش” ..!

متمنّيا له إقامة جبريّة مريحة : رئيس منظمة “أنا يقظ” يروي قصته مع النائب المهرب “سطيش”  ..!

نشر أشرف العوادي ، رئيس منظمة “أنا يقظ” ، اليوم الإثنين 16 أوت 2021, التحديثة التالية على صفحته الرسمية في فايسبوك:

“أول مرة سمعت بسطيش (النائب اللطيفي عن القصرين) كانت في 2019. ماشي مالسرس للقصرين وقفني رجل امن stop. في هكا البرد قلبي حن. ايا انطلقنا و بدينا نتجاذب اطراف الحديث. و تجبد موضوع الكنترا. قلي جانا طفل جديد ضابط خذام ولد الاكاديمية. عاد وقف كماين كنترا. السائق كيف العادة قلو “سلعة سطيش”. الامني قلو اش يهمني. السائق قلو يا ولدي سلعة سطيش. يظهرلي فيك جديد.

سي الضابط خدم خدمتو. بعد سويعة خلط سطيش. عمل هكا الفوفعة. تلفو الضابط و حجز السلعة. انا تحمست قتلو برجولية معلم صاحبي. ضحك البوليس الي بجنبي قلي سطيش كلم الداخلية الكل.

قلي الساعتين متاع الصباح جاء مدير الاقليم في دبش النوم يجري يطلب في السماح من خونا سطيش. السلعة تسيبت و الضابط نقلوه…و من نهارتها بدات قصة الحب متاعي انا و سطيش.

خويا سطيش اقامة جبرية مريحة. نتمنى هكا الضابط يقرى الخبر هذا و يحس بالانتصار و نتمنى يمشي التفقدية و يعطي اسامي عروفاتو الي بيهم كان يحكم سطيش”.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!