مراسلة حربية لقناة فرنسية: أنا آسفة.. لكن الحقيقة أن القوات الأوكرانية تقصف شعبها!

أكدت الصحفية والمراسلة الحربية آن لور بونيل المتواجدة في منطقة دونباس خلال مداخلة على قناة “سي نيوز” الفرنسية أن القوات الأوكرانية هي من تشن قصفا عنيفا على دونباس.

وردا على سؤال المذيع هل أن الضربات الجوية تشن من الجانب الأوكراني أو من الجانب الروسي، قالت آن لور بونيل “في الجهة التي أنا متواجدة فيها القصف تشنه الجهة الأوكرانية… الروس موجودون وسط البلاد في ناحيتي الشرقية وفي المكان الذي أنا موجودة به في دونباس”.

وأضافت: “سأتوجه إلى دونيتسك والقصف هناك ينفذ من قبل السلطات الأوكرانية… أنا آسفة أن أصدم المتابعين والجميع لكنها الحقيقة”.

وتابعت قائلة: “أنا لست طرفا ولا أدافع عن بوتين لكنها الحقيقة، أنا قريبة من المدنيين… أنا لا أتخذ موقفا… ببساطة ما أقوله هو الحقيقة والواقع أن الجيش الأوكراني يقصف شعبه والأطفال من أشهر يعيشون في الملاجئ تحت الأرض”.

وصرحت الصحفية والمراسلة الحربية بأن “عام 2015 دليل على جرائم ضد الإنسانية وأتحمل مسؤولية ما أقول وأدعوكم أن تنظروا إليها”.

وأفادت بأنها كانت أول أمس بمدرسة حيث “قسم جسد معلمتين إلى نصفين جراء قصف أوكراني والمدنيّون يصابون هنا”.
وأردفت بالقول: “ما أؤكده لكم من هنا هو أن سكان دونباس الناطقين بالروسية يُقصفون وحتى اليوم القصف متواصل… يوم أمس دونيتسك تعرضت للقصف”.

في ختام مداخلتها، وردّا على سؤال المذيع “بحسبك السلطات المركزية الأوكرانية هي من تقصف المنطقة؟”، قالت: “نعم”.

error: Content is protected !!