صورة البحيري… حيلة النهضة الجديدة لاستجداء التعاطف

بعد صدور قرار وزارة الداخلية القاضي برفع الإقامة الجبرية عن القيادي بحركة النهضة نور الدين البحيري مساء أمس الاثنين 7 مارس 2022 ، نشر القيادي المستقيل من الحركة، سمير ديلو صورة لنور الدين البحيري ليكذب بها بلاغ وزارة الداخلية و ليؤكد حالة البحيري المتدهورة .

و كتب سمير ديلو ” وذكّرت وزارة الداخلية بأنّ “الإقامة الجبرية كانت في احترام تام لحقوق الإنسان من حيث السماح بالزيارة والإقامة والرعاية الطبية” وأنّ “كلا الشخصين المذكورين.

في حالة صحية عادية طبقا لتقارير طبية في الغرض آخرها بتاريخ إنهاء الإقامة الجبرية”، وفق نصّ البلاغ ” .

و بدى البحيري في الصورة مختلفا و من الواضح انه فقد الكثير من وزنه و يبدو انه لم يحلق ذقنه منذ قرار وضعه تحت الإقامة الجبرية .

صورة تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي بكثافة لكنها بدت مختلفة عن صورة البحيري التي خرج عليها من المستشفى الى منزله.

وتعاطف البعض واعتبر أن الصورة مهينة لنائب ووزير سابق مواطن بينما لم تحرك الصورة في آخرين أية مشاعر للاستعطاف بل البعض منهم اعتبروا أنها ربما تكون مفبركة لأنها لا تشبه هيئة البحيري التي ظهرت أمس في وسائل الإعلام.

واعتبر هؤلاء أن سمير ديلو والنهضة لا يضيعون أي فرصة لاستغلالها سياسيا، وهو ما يعرف عن النهضة طيلة تاريخها، حسب العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، تعمدها استخدام حيلة “استجداء” تعاطف الناس وهي حيلة نجحت بها النهضة ووصلت بها حتى للحكم…

error: Content is protected !!