وزيرة المرأة تتدخل لفائدة فتاة تعرّضت للاعتداء المادي واللفظي من قبل أخيها

وزيرة المرأة تتدخل لفائدة فتاة تعرّضت للاعتداء المادي واللفظي من قبل أخيها

أذنت وزيرة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السنّ اليوم الاثنين 18 جويلية 2022 بالتعهّد الفوري بالإشعار المتعلّق بشبهة تعرّض فتاة للاعتداء المادي واللفظي من قبل أخيها وفقا لتدوينة تمّ تداولها اليوم على شبكات التواصل الاجتماعي.

وقد تدخّلت مصالح المندوبية الجهوية لشؤون المرأة والأسرة بولاية مدنين على جناح السرعة لدى السلطات الجهوية والمحلية. وتمّ التعرّف على المتضرّرة والتواصل معها وتوجيهها إلى المؤسسات الصحية وتمكينها من شهادة طبية أولية تثبت الضرر المادي الحاصل. وتبعا لذلك تمّ التنسيق مع الفرقة المختصة في جرائم العنف ضد المرأة والطفل بمدنين وتقديم شكاية في الغرض.

وبثبوت الضرر الحاصل على الضحية وتطبيقا لأحكام القانون الأساسي عدد 58 لسنة 2017 والمتعلّق بالقضاء على العنف ضد المرأة، تمّ الاحتفاظ بالأخ المعتدي على ذمة التحقيق.

كما بادرت المندوبية الجهوية لشؤون المرأة والأسرة بالتنسيق مع الأخصائية النفسانية بالجهة قصد تأمين الإحاطة النفسية لفائدة الضحية ومرافقتها لتجاوز الصعوبات على إثر الصدمة.

وتولت مصالح الوزارة التدخّل مع أب الضحية والتأكّد من سلامة العلاقة العائلية والشروع في دراسة السبل الضامنة لتمكين الأسرة اجتماعيا في أفضل

وكانت المتضررة قد نشرت التدوينة التالية:

أنا رحاب فرج من مدنين متخرجة أستاذة مدارس ابتدائية دورة جوان 2022

نحب نحكي حكايتي و نحب الناس الكل تفهمني و تحس بيا
أنا تعرّضت لعنف لفظي و مادّي من قبل خويا المدعو “ف.ج” أي نعم خويا

الحكاية باختصار أنا مروحة للدار كنت في مركز تجميل نداوي في وجهي سألني سي خويا قلي وين كنت قتلو كنت في centre نداوي في وجهي تغشش و قلي تكذب و بقى يضرب فيا بالشلاكة على وجهي أكثر من عشرين ضربة و يسب و يخبّط فيا لا شفقة لا رحمة تقول مانيش أختو
و هذا الكل علاش خاطرني خرجت و ما شاورتوش

أنا شكيت بيه و نحب ناخو حقي منه
على فكرة مش أول مرة يعنّفني و يضربني أما ما توقعتش يوصل للوحشية هذه
أنا عانيت برشا منو و من عائلتي باش وصلت كملت قرايتي

ديما يحسّسني لي أنا جارية عنده ما يلزمنيش نخرج و ما يلزمنيش نقرا و مايلزمني نعمل حتى شي بالنسبة ليهم الطفلة من دارها لدار راجلها و كهو

خويا هذا ديما يضرب فيا عقّدني في حياتي كرهني في روحي
المشكلة. كي هربت من الدار و حبيت نمشي للحرس نشكي دارنا ماخافوش عليّ خافوا من الفضيحة و ضغطوا عليّ باش ما نشكيش

أنا نحب الناس تاقف معاي و نحب ناخذ حقي بالقانون
و مانيش مسامحة و مانيش مسلمة في حقي

التصويرة تُغني عن كل تعليق